image_pdfimage_print

تُمكن معطيات الاستشعار عن بعد من تتبع الظواهر المختلفة عبر الزمن، و تقييم تطورها. هنا نموذج لتجفيف بحيرة “أورميا”، بإيران.

تقع بحيرة “أورميا” بالشمال الغربي لإيران، و تُعد من أكبر البحيرات المالحة بالشرق الأوسط، إلا أن حجمها تقلّص بشكل كبير. لتتبع تجفيف البحيرة، استعمل الباحثون، مرئيات مسجلة بمستشعر الخرائط الموضوعية (Thematic Mapper sensor) الموجود على القمر الصناعي “لاندسات” (Landsat).

Lake-Urmia-Iran-2000-2014_1920pxUSGS/NASA

تغطي البحيرة حاليا 10 في المئة فقط من حجمها سنة 1970. في مرئية 2014 يظهر الملح المترسب بعد تبخر المياه.

يرجح أن يكون السبب الأول لتجفيف هو تحويل مياه الأنهار المحلية للاستعمال الزراعي منذ 1996، كما أن توالي الجفاف و ندرة التساقطات ساهم في تبخر المياه و عدم تجديدها.

المصدر: NASA

 


الكاتب: علي توعدي
المدقق اللغوي: موسى ايت القاضي